متحف داخل أجسامنا

سواء كانت أجنحة لطائرٍ لا يمكنه الطيران، أو عيون لنوع من الأسماك العمياء تماماً إلى الأعضاء التناسلية لنباتاتٍ لا تتكاثر بالطريقة الجنسية، كل تلك الأعضاء التي لا طائل منها في الوقت الحالي يمكن اعتبارها إرث أحيائي؛ أي بمعنى آخر هو متحف أعضاء داخل كل جسم حي ولسنا نحن بنو البشر الإستثناء، فالجسم البشري الحالي أيضاً يحتوي على أحد هذه المتاحف، أعضاء لم يعد لوجودها في جسم الإنسان أي داعي، مع الأخذ بعين الاعتبار أن تكون لهذه الأعضاء وظائف أخرى خفية عن الإمكانيات العلمية في وقتنا الحاضر.

إلى أين

إلى أين ؟ هذا هو السؤال الذي يطرحه الإنسان عند إدراكه أن المكان الذي يتواجد فيه شديد الخطورة والتي يدفع الدماغ باتخاذ القرار الحاسم في أجزاء بسيطة من الوقت, لذلك يعتبر هذا السؤال الأكثر أهمية بعد أن أدرك الفيزيائيون أن التهام الشمس للأرض هو المصير المحتوم الذي لا مفر من أن يواجهه موطنا الوحيد أي الأرض

هل نحن وحيدون ؟

لم يكن يعلم الإنسان الكثير عن حال الكون بقدر ما إستطاع رصده في الأونة الأخيرة , ربما ما إستطاع تلسكوب هوبل الإجابة عنه هو الأكثر رواجاً وأهمية , إستطاع تلسكوب هوبل وخلال مشروع دام عشرة سنوات إبتداٌ من سنة 1995 إلتقاط خلالها مجموعة من الصور للكون حملت أخرها أسم”eXtreme Deep Field ” والتي تعتبر الصور الأكثر وضوحاً للكون والتي لا تمثل إلا جزء قد يكون بسيطاً جداً من حجم الكون الحقيقي

اليوم الأول للكون

ربما السؤال الأكثر عمقاً على الإطلاق هو كيف بداء ماهو من حولنا من أين أتت تلك الشمس وهذا الكوكب ولماذا هناك قمر يلحق ارضنا ولماذا قمر واحد , وغيره من الأسئلة الوجوديه التي يطرحها الإنسان منذ اليوم الأول له على الأرض وبلا شك هي أسئلة غاية في الغرابة إلا أن الإجابة عليها أشد غربة.

الأجهزة المتحولة

أذكر أول مرة رأيت فيها أجهزت التابلت التي كان أولها خلال العام 2010 – 2009 حيت بدأت أجهزة الأندرويد الكبيرة بالظهور الخجول في أوائل 2009 إلى أن دخلت شركة أبل ذلك الباب في العام الذي يليه من أوسع أبوابه بالايباد الذي لقي رواجا هائلا حتى أن الناس ربطت اسم التابلت بالايباد …،